إيران تستنكر “مؤامرة أمريكية إسرائيلية” بشأن برنامجها النووى


#الشعب_يريد_اسقاط_النظام #savehazem #مهرجان_الجونه_السينمايي #السوبر_يا_زمالك
مينا مسعود حسام البدري كريم نيدفيد

Jim Jones iOS 13 #Area51 #TalkLikeAPirateDay
Harvey #Imelda #ThursdayThoughts
10

]


استنكرت إيران، ما قالت إنها “مؤامرة أمريكية إسرائيلية” للضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعدما دعت طهران فى الأيام القليلة الماضية لمزيد من التعاون بعدما تحدث دبلوماسيون عن رصد لآثار اليورانيوم فى موقع غير معلن.


ولدى وكالة الطاقة الذرية سلطات واسعة للتفتيش فى إيران بموجب الاتفاق النووى الذى أبرمته طهران مع قوى عالمية عام 2015.


وناشدت الوكالة إيران التعاون فى الأيام القليلة الماضية دون ذكر السبب الذى دفعها لذلك على وجه التحديد، إذ أعلنت أنه سرى.


وأبلغ دبلوماسيون رويترز، بأن الوكالة تريد من إيران تفسير العثور على آثار يورانيوم فى موقع وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو قبل عام بأنه “مخزن نووى سرى“.


وقال كاظم غريب آبادى، سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فى بيان لاجتماع مجلس محافظى الوكالة، الذى بدأ يوم الاثنين، قبل يومين من اجتماع المجلس هذا ونحن نشهد مؤامرة أمريكية إسرائيلية بدعم من وسائل الإعلام التابعة لهما.


 


وأشار إلى تصريح مستشار الأمن القومى جون بولتون، الذى كان أحد صقور الإدارة الأمريكية تجاه إيران وغادر منصبه، أمس الثلاثاء، يوم السبت أن إيران، ربما تخفى مواد أو أنشطة نووية أو كليهما، وكان ذلك قبل ساعات من سفر القائم بأعمال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران.


كما صرح نتنياهو، الذى يعارض اتفاق إيران النووى مع القوى العالمية مثل ترامب، يوم الاثنين، أن طهران تصنع أسلحة نووية فى موقع آخر كانت دمرته بعد إبرام الاتفاق، فيما تقول إيران إن أهدافها سلمية تماما.


وقال غريب آبادى: “إبداء جون بولتون رغبته فى تحديد جدول أعمال لزيارة القائم بأعمال المدير العام عشية سفره إلى طهران إضافة إلى الحملة الإعلامية لاثنتين من وكالات الأنباء والعرض الذى أداه رئيس الوزراء الإسرائيلى جميعها تشير إلى مشروع مشترك يجرى تنفيذه”، ولم يذكر اسم وكالتى الأنباء اللتين أشار لهما.


ونشرت رويترز تقريرا يوم الأحد بشأن آثار اليورانيوم.


وقال المبعوث الإيرانى، إن هذه الإجراءات الاستعراضية تهدف لزيادة الضغط على الوكالة وكسر آخر قشة فى خطة العمل المشتركة الشاملة “الاتفاق النووى”.


وانسحبت واشنطن من الاتفاق النووى العام الماضى وعاودت فرض عقوبات على إيران التى ردت بإعلان بعض الخطوات لانتهاك بنود الاتفاق لكنها تقول إنه لا تزال تسعى للحفاظ عليه.


وردا على سؤال صحفيين بشأن اكتشاف مادة مشعة وسبب مطالبة وكالة الطاقة الذرية إيران بتحسين تعاونها، قال غريب آبادى إن هذه الأمور سرية مضيفا أن إيران “تتعاون فى الوقت المناسب وعلى نحو استباقي” مع الوكالة الدولية.


وهاجم بدوره إسرائيل التى يُعتقد على واسع بأنها تملك أسلحة نووية وتتبع عمدا سياسة الغموض إزاء قدراتها النووية.


وقال “حديث إسرائيل عن الالتزام بمنع الانتشار النووى يشبه حديث المافيا عن الالتزام بقوانين مكافحة الجريمة المنظمة“.