الجادريان: فيس بوك عرض إعلانات للقمار والكحول لمليونى مستخدم تحت السن


#يومنا_احلي_مع_يونس #اقاله_وزير_الرياضه_الزملكاوي #حق_محمود_لازم_يرجع #لو_رجاله_انسحبوا
#munliv مانشستر يونايتد united

#WatchmenHBO Wentz #Tornado Pierre Delecto
#WeDemBoyz #ATEEZx82 #LauvLive
9


اكتشف تحقيق أجرته الجارديان البريطانية أن فيس بوك صنف نحو 2 مليون مستخدم ممن تقل أعمارهم عن 18 عامًا بأنهم مهتمون بالمقامرة والكحول.


وفقًا للتحقيق الصادر عن صحيفة الجارديان بالاشتراك مع هيئة الإذاعة الدانمركية، فقد قدمت الشبكة الاجتماعية لنحو 740،000 مستخدم تحت سن 18 إعلانات عن المقامرة، بينما عرضت إعلانات الكحول لنحو 940،000 مستخدم آخر دون السن القانونية، وهى الممارسات التى لا تتعارض فقط مع سياسات فيس بوك، بل أيضًا مع القوانين المصممة لحماية الأطفال من الإعلانات ذات الصلة.


تم عرض الإعلانات عن طريق خوارزمية التسويق المستهدفة على فيس بوك والتى تجمع بين إعجابات المستخدمين واهتماماتهم للمساعدة فى إدخال المنتجات والخدمات التى قد يرغب المستخدم فى شرائها، ولكنها لا تراعى العمر، ثم يتم جلب تلك الإعلانات تلقائيًا وتقديمها للمستخدمين على الشريط الجانبى وفى قنوات الأخبار الخاصة بهم.


وقال فيس بوك لصحيفة الجارديان فى بيان: “لا نسمح بالإعلانات التى تروج لبيع الكحول أو المقامرة للقاصرين ونوقف هذا النشاط عندما نجده، كما نعمل عن كثب مع المنظمين لتقديم التوجيه للمسوقين لمساعدتهم على الوصول إلى جماهيرهم بشكل فعال ومسؤول. “


فى حين أن فيس بوك لديه خوارزمية مصممة لفلترة الإعلانات، إلا أن البرنامج بعيد تمامًا عن الكمال، فالخوارزميات المصممة للتخلص من الإعلانات التى تنتهك سياساتها، وتلك التى صممت لتصفية المحتوى السام قد سمحت للجناة فى كثير من الأحيان بالتسلل.


عندما تمر الإعلانات أو المحتوى دون أن يلاحظها أحد، غالبًا ما يعتمد فيس بوك على المستخدمين للدخول إلى المحتوى والإبلاغ عنه، وعند هذه النقطة، فإن المواد المسيئة لها القدرة على الوصول إلى ملايين المستخدمين.