“الجارديان”: سياسى جمهورى ساعد مجموعة تدرب الشباب على “الحروب الإنجيلية”


#الغزالي_تعاله_خد_فولورز #كلمتين_لشخص_في_بالك #صباحك_ومطرحك_مع_يونس #بيروت
#حسين_زكي_خروف مصطفي محمد بن شرقي

#SundayMorning #WeirdThingsToPutUpYourAss #PowerPremiere #SignsYouAreAnAdult
#SicklyTVShows khalil tate Trey Songz
67

]


كشفت صحيفة “الجارديان” البريطانية أن السياسى الأمريكى الجمهورى مات شيا، أنشأ صلة بين حلفائه المقربين وبين مجموعة تقدم التدريب للشباب حول “الحرب الإنجيلية” التى تشمل كيفية استخدام السكاكين والمسدسات والبنادق، مع دروس تستند فى جزء منها على تعاليم قس متشدد متمركز فى جورجيا، وذلك بحسب رسائل البريد الإلكترونى التى حصلت عليها “الجارديان”.


 


وفى وقت لاحق، قام شيا، وهو ممثل منتخب لولاية واشنطن، بتصوير مقاطع فيديو دعماً للمجموعة، وظهر بجانبها فى تجمع فى مجتمع دينى فى شرق واشنطن النائى. كما دفع مؤسس المجموعة أموال من صندوق حملته فى عام 2018.


 


تبدأ رسائل البريد الإلكترونى، التى تم إرسالها فى يوليو 2016، بالبريد الإلكترونى من باتريك كوجران، والذى يقدم نفسه كمؤسس لمجموعة تدريب تدعى Team Rugged. تم تقديمها إلى الجارديان بواسطة شريك سابق من شيا تم وضع بريده الالكترونى فى المبادلات.


 


ويطلب كوجران من شيا أن ينشأ رابطًا مع صفحة المجموعة على فيسبوك، ووصله بـ “جون جاكوب شميت”، مرشح مجموعة شيا، جاك روبرتسون. وأوضحت الصحيفة أن روبرتسون هو مقدم برنامج يمينى يدافع عن المحافظين للانتقال إلى “المعقل الأمريكي” فى شرق واشنطن وإيداهو ومونتانا، ومع حملات شيا لشرق واشنطن للانفصال وتشكيل دولتها الخاصة.


 


على موقع Team Rugged، يوصف بأنه “منظمة مسيحية تؤمن بقوة ببناء شخصية رجولية والقدرة على مواجهة المحن بين صفوف الشبان”.


فى رسالة بريد إلكترونى إلى شيا، يقدم كوجران وصفًا مختلفًا، قائلاً أن المجموعة موجودة “لتوفير تدريب وطنى وتوراتى حول الحرب للشباب”.


ويواصل قائلاً: “كل ما يتعلق به غير صحيح من الناحية السياسية وما يمكن اعتباره حقيقة مروعة لمعظم المسيحيين المعاصرين”.


كتب كوجران أيضًا: “سيكون هناك سيناريوهات يتعين على كل مشارك فيها محاربة أحد الأعداء الأكثر همجية التى تغزو بلادنا ،(مثل) الإرهابيون المسلمون “.


 


ويواصل كوجران بالتفصيل نظام تدريب المجموعة، حيث كتب “سيكون هناك تعاليم توراتية (بعضها مأخوذ من أعمال القس جون ويفر) حول الحرب التوراتية والمسؤوليات واللوائح والمبادئ والعقلية. حتى يكون شبابنا أكثر استعدادًا للقتال ضد الأعداء الجسديين”.