رئيس بوليفيا يندد بـ”انقلاب” إثر تمرد وحدات من الشرطة فى 3 مدن


#اخواتنا_تحت_القذف #في_مصر_هتشوف #اللي_اتعلمو_اخدو_ايه #الشتا_حب_ولا_سحلب
#٣٨_جايين جنوب افريقيا فهد العتيبي

#USMNT #MostAnnoyingThingAboutTwitter #SmackdownOnFOX #ResignNowTrump
#FreeCodeFridayContest Tre Jones Zardes
11

]


 


 

 ندد الرئيس البوليفي إيفو موراليس بالانقلاب “الجاري”، إثر تمرد وحدات من الشرطة في ثلاث مدن بوليفية وسط مطالبات المعارضة باستقالة الرئيس بعد ثلاثة أسابيع من إعادة انتخابه.


 


وقال موراليس – عقب اجتماع طارئ مخاطبا مواطنيه حسبما نقلت قناة روسيا اليوم الاخبارية اليوم السبت – “إن ديموقراطيّتنا في خطر بسبب الانقلاب الجاري والذي قامت به مجموعات عنيفة ضد النظام الدستوري. إننا ندين أمام المجتمع الدولي هذا الهجوم على سيادة القانون”.


 


وقالت الحكومة البوليفية في وقت سابق إنها تستبعد إرسال عسكريين من أجل إخضاع عناصر الشرطة الذين قاموا بالتمرد.


 


وتمردت وحدات من الشرطة البوليفية أمس الجمعة في مدن سوكري جنوب شرق البلاد، وسانتا كروز (شرق) وكوتشابامبا (وسط)، وامتنعت عن الامتثال لأوامر قيادتها التي تطلب قمع تظاهرات تعارض إعادة انتخاب الرئيس ايفو موراليس.


 


وكانت وحدة العمليات التكتيكية في كوتشابامبا أول مَن أعلن التمرد، تلتها قوات الكوماندوز في سوكري وسانتا كروز.


وأظهرت لقطات تلفزيونية مباشرة نحو 20 من رجال الشرطة يتسلقون مبنى المركز وهم يلوحون بالعلم البوليفي، بينما يشجعهم عشرات الشباب في الشارع.


 


واجتاحت الاضطرابات الدامية بوليفيا منذ انتخاب موراليس في 20 أكتوبر لولاية رابعة، وهو ما رفضه خصوم الرئيس زاعمين أن الانتخابات مزورة.