السبت ١١ - يوليو - ٢٠٢٠
الرئيسية أخبار العالم الأمم المتحدة: الوباء سيضاعف جوع الفقراء

الأمم المتحدة: الوباء سيضاعف جوع الفقراء


#فيلجول_اعلام_الدعاره_والفجور #تقول_كفايه_لايه ايا صوفيا #zamalek_century_club
#الزمالك_للسلع_التموينيه #الزمالك_فضيحه_القرن فاسكيز

#njcup Jada #SaturdayMorning Roger Stone
#harrystylesisoverparty #entanglement #tylerjosephdoesntshower
59


المصدر: دبي- العربية.نت

مع الخسائر التي تكبدها الاقتصاد العالمي جراء الإغلاق في العديد من القطاعات إثر تفشي فيروس كورونا الذي حصد حتى اللحظة أرواح أكثر من 170 ألف شخص في 193 دولة وإقليم، حذرت الأمم المتحدة من تضاعف معدلات الجوع لا سيما في البلدان الفقيرة.

فقد أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الثلاثاء أن عدد المعرضين للنقص الحاد في الغذاء قد يتضاعف هذا العام ليصل إلى 265 مليونا بسبب التداعيات الاقتصادية لمرض كوفيد-19.

ومن المتوقع أن يتسبب انخفاض عائدات السياحة والتحويلات والسفر وقيود أخرى ترتبط بتفشي الجائحة التي وصفتها سابقا منظمة الصحة العالمية بأسوأ أزمة صحية تواجه العالم الحديث، في دفع نحو 130 مليونا نحو الجوع الشديد هذا العام ليضافوا إلى نحو 135 مليونا ضمن هذه الفئة.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين ومدير البحث والتقييم والمراقبة في برنامج الأغذية العالمي عارف حسين إن “كوفيد-19 يمثل كارثة محتملة لملايين يعيشون على المحك بالفعل”.

يأتي هذا في وقت أفاد التقرير العالمي حول الأزمات الغذائية للعام 2020، الذي أصدرته الأمم المتحدة اليوم أيضا أن نحو 135 مليون شخص في 55 بلدا طاولتها النزاعات ومشاكل المناخ كانوا على شفير المجاعة عام 2019.

وهذا الرقم هو الأكبر منذ 4 أعوام حين بدأ إصدار التقرير الذي سترفعه منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي إلى مجلس الأمن الدولي الثلاثاء.

الثمن الأعلى في إفريقيا

ويبدو أن إفريقيا دفعت العام الفائت مجددا ثمن “انعدام الأمن الغذائي الحاد” الذي طاول 73 مليون شخص هم أكثر من نصف سكان القارة.

كما أن من بين الدول الأكثر تضررا من هذه الآفة جنوب السودان وأفغانستان إضافة إلى سوريا وهايتي وفنزويلا وإثيوبيا وجمهورية الكونغو الديموقراطية والسودان والشطر الشمالي من نيجيريا.

إلى ذلك، أوضح التقرير أن “النزاعات كانت دائما المحرك الرئيسي للأزمات الغذائية في 2019، لكن الظروف المناخية القصوى والصدمات الاقتصادية باتت أكثر أهمية”.

يشار إلى أنه تم التوصل إلى تلك الخلاصات قبل انتشار وباء كوفيد-19 ولم تأخذ في الاعتبار تأثيراته المحتملة على الدول الأكثر هشاشة.