الحيتان الزرقاء تنجو من الانقراض بعد رصد 55 منها بأنتاركتيكا


#المعيز #onedirection2020 #اكثروا_من_الاستغفار #المعلم_والصعيدي_فلورز
النهارده الجمعه Nana Addo #حمزه_نمره

#GreysAnatomy #OneDirection2020 #kayzounleashed Alexis Texas
#Station19 #WonhoIsBack Cooks
41


يقول علماء البحار إن الحوت الأزرق المهدد بالانقراض، وهو أكبر حيوان يعيش على الإطلاق، بدأ في استعادة تواجده والنجاة من الانقراض، حيث تم رصد ما مجموعه 55 حوتًا أزرق وفقًا لمسح أنتاركتيكا البريطاني، الذي يدرس حركات الحيتان في المياه المحيطة بجزيرة جورجيا الجنوبية في جنوب المحيط الأطلسي.


 

ووفقا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل” البريطانية فكانت جورجيا الجنوبية مكانا متوفرا بنشاط الحيتان، لكن الصيد جعل الحيوانات على وشك الانقراض، ولكن الآن قد يكون سكان الحوت الأزرق، وكذلك أنواع أخرى من الحيتان، على وشك التعافي الكامل في جميع أنحاء الجزيرة.


 


وقال الدكتور جين جاكسون، من المسح البريطاني لأنتاركتيكا (BAS): “تعد الحماية من صيد الحيتان سببا مهما في انتعاشها فى جورجيا الجنوبية مرة أخرى”، مضيفا: “الحماية والمراقبة المستمرة مطلوبة لمعرفة ما إذا كان هذا العدد غير المسبوق من مشاهدات الحيتان الزرقاء هو اتجاه طويل الأجل أم لا”.


 


واستمر مشروع تتبع الحيتان BAS خلال فصول الشتاء الثلاثة الماضية، والذى تتبع الأنواع الثلاثة من الحيتان، وهم الأزرق، الأحدب، والصائب الجنوبى، من خلال المشاهد والصوت المسجل لأغنيتهم المميزة.


 


وعلى الرغم من أن الحوت الأزرق المهدد بالانقراض تم رؤيته مرة واحدة فقط خلال المسح الأول لجورجيا الجنوبية خلال أول رحلة استكشافية لـ BAS في الفترة من 2017 إلى 2017، فشهدت الرحلة الثالثة والأخيرة 55 من المخلوقات، وبالنسبة لهذه الأنواع النادرة، يمثل هذا عددًا غير مسبوق من المشاهدات.


 


وقال الدكتور تريفور برانش، اختصاصي الحيتان من جامعة واشنطن في سياتل: “أعتقد أنه خلال فترة 40 أو 50 عامًا كان لدي سجلان فقط لمشاهدة مشهدين للحيتان الزرقاء حول جنوب جورجيا”، مضيفا: “لذا فإن الانتقال من لا شيء إلى 55 عامًا في عام واحد أمر مذهل”.


 


أما بالنسبة للحيتان الحدباء فإن هذا النوع أصبح الآن مشهدًا شائعًا في جورجيا الجنوبية، حيث تم الإبلاغ عن 790 خلال 21 يومًا من المسح هذا الموسم.


 


وتعد جورجيا الجنوبية الآن واحدة من أهم مناطق التغذية للحوت الأحدب في جنوب غرب المحيط الأطلسي، وهي على وشك التعافي الكامل.


 


كما شوهد الحوت الجنوبي الصائب بانتظام في عام 2018 ولكن نادراً ما شوهد هذا العام الماضي، وقد يكون هذا لأنهم فضلوا التغذية في مكان آخر ولكن سيتم تحليل البيانات لمزيد من فهم سلوك التغذية بشكل أفضل.