الأربعاء ٢٨ - أكتوبر - ٢٠٢٠
الرئيسية أخبار العالم بين أردوغان و”حقوق الإنسان التركية”.. حرب تصريحات

بين أردوغان و”حقوق الإنسان التركية”.. حرب تصريحات


#بيدمروا_الزمالك_ياسيسي #اعزله_كفايه_ياصبحي #لا_لتاجيل_نهايي_افريقيا #الا_حبيب_الله
#المولد_النبوي_الشريف فيا الامل هولندا

#XSXFridgeSweeps Morey Nairo Omaha
Embiid Jack Dorsey Anonymous
68

المصدر: دبي – العربية.نت

انتقدت مؤسسة حقوق الإنسان التركية، الرئيس رجب طيب أردوغان، بسبب تصريحاته ضد رئيسة اتحاد نقابات الأطباء الأتراك، شِبنم كورو فنجانجي، ووصفه لها بـ”الإرهابية”.

وقالت المؤسسة إن تصريحات أردوغان ضد فنجانجي تعتبر بمثابة “تهديد” وتصل إلى حد “العمل الإجرامي”. كما جاء في بيانها: “سبب الانزعاج هنا واضح للغاية بالنسبة لنا. هم لا يريدون أن يدقق أحد في تصرفات الحكومة أو ينتقد أخطاءها، ومع ذلك، في مجتمع ديمقراطي، يُعتبر انتقاد صانعي القرار السياسي واجباً على المواطن”.

يذكر أن اتحاد نقابات الأطباء الأتراك انتخب في 2 أكتوبر الحالي، الطبيبة والأكاديمية شِبنم كورو فنجانجي، كرئيسة للاتحاد. وأثارت تصريحاتها الجدل لاسيما انتقاداتها الشديدة لإدارة الحكومة لأزمة وباء كورونا وعدم إعطاء الأرقام الصحيحة للمصابين والوفيات اليومية.

وفي 14 أكتوبر الحالي، أعلن أردوغان في كلمة أمام كتلة حزبه البرلمانية: “هل يمكنكم أن تتخيلوا، لقد أخذوا شخصاً من منظمة إرهابية، ووضعوه على رأس اتحاد الأطباء الأتراك. هذا التطور يرقى إلى حد استيلاء المنظمات الإرهابية، على منظمات المجتمع المدني”، في إشارة منه إلى فنجانجي.

شِبنم كورو فنجانجيشِبنم كورو فنجانجي

إلى ذلك أثارت تصريحات أردوغان استياء كبيراً بين المعارضة ومنظمات المجتمع المدني. فكثيراً ما يصف الرئيس التركي منظمات المجتمع المدني، التي تنتقد انتهاكات حقوق الإنسان، في البلاد، على أنها “منظمات إرهابية”. ولا يزال العديد من النشطاء والسياسيين والصحافيين خلف القضبان في تركيا لهذه الأسباب.

وتولت شِبنم كورو فنجانجي رئاسة جمعية حقوق الإنسان التركية لعدة سنوات، فضلاً عن عملها في الطب الشرعي، قبل أن تُنتخب كرئيسة لاتحاد نقابات الأطباء الأتراك.