الأربعاء ٢٨ - أكتوبر - ٢٠٢٠
الرئيسية أخبار العالم معلومات من التحقيق عن ذابح المدرّس الفرنسي وقاطع رأسه

معلومات من التحقيق عن ذابح المدرّس الفرنسي وقاطع رأسه


#بيدمروا_الزمالك_ياسيسي #الا_حبيب_الله #ادعم_ياسر_المصري احمد فتحي
جون تيري نادي الزمالك علي حسب الظروف

Omaha Jack Dorsey Tracy Smothers #WednesdayWisdom
Bugsnax #NationalFirstRespondersDay Billy Joe
65

المصدر: لندن – كمال قبيسي

كشف تحقيق معزز بتشريح شرعي لجثة ذابح وقاطع رأس مدرس فرنسي بعد ظهر الجمعة الماضي في بلدة قرب باريس، وهو Abdoullakh Anzorov البالغ 18 سنة، أن 3 أفراد من الشرطة حاصروه في بلدة أخرى فر اليها، ودعوه للانبطاح أرضا بعد القاء مسدس شهره عليهم بيمناه مع سكين بيسراه طولها 14 بوصة، أي تقريبا 36 سنتيمترا، لكنه رفض وأسرع نحوهم مطلقا عليهم 5 طلقات بلاستيكية، وظهر لهم كأنه مزنر بحزام ناسف، فتكاتفوا عليه وكوّموه قتيلا بتسع رصاصات، وفقا لما ذكرهJean-François Ricard رئيس ومدعي عام نيابة مكافحة الارهاب، في مؤتمر صحافي متلفز عقده أمس.

قال أيضا، إن الشيشاني كان يحمل مسدسا طرازه Airsoft مع 5 عبوات غاز، قاذف لكرات معدنية قاتلة، وإن الشرطة لم تكن تراقبه بالارهاب، بل كمرتكب جرائم بسيطة، وأن صورة للمدرس كانت في هاتفه المحمول، اضافة لنص أعلن فيه مسؤوليته عن قتله، كتبه الساعة 12:17 بعد الظهر، أي قبل 5 ساعات من قطع رأسه بالشارع، وبعدها نشر في “تويتر” صورة للرأس بعد جزّه، مع تغريدة أطلعت عليها “العربية.نت” وتنشرها أدناه، بعد اقتطاعها للصورة المقززة. أما التغريدة، ففيها سمى الرئيس الفرنسي زعيم الكفرة وقال: “أعدمت أحد كلاب جهنم التابعين لك، والذي تجرأ واستخف (بالنبي) محمد” وفي أقل من 5 دقائق محاها “تويتر” من حسابه @Tchetchene_270 فيه، وأغلقه.

التغريدة التي كتبها عبد الله أنزوروف في تويتر، وأسفلها نشر صورة رأس المدرس مقطوعا ومرميا في الشارع، وقد اقتطعتها العربية.نت لفظاعتهاالتغريدة التي كتبها عبد الله أنزوروف في تويتر، وأسفلها نشر صورة رأس المدرس مقطوعا ومرميا في الشارع، وقد اقتطعتها العربية.نت لفظاعتها

وفي موقع مجلة Le Point الفرنسية، ورد أيضا أن عائلة “أنزوروف” الذي ولد في موسكو لأبوين من مدينة “غروزني” بالشيشان، وصلت في 2008 الى فرنسا طالبة اللجوء، فحصلت عليه بعد 3 سنوات، مع حق الاقامة حتى العام 2030 قابلة للتجديد، وأنه كان يقيم مع عائلته في مدينة Evreux البعدة 100 كيلومتر شمالا عن باريس، حيث داهمت الشرطة منزلها ليل أمس، واعتقلت والديه وجده وشقيقه الأصغر سنا منه بعام، كما 5 آخرين في أماكن متفرقة، بينهم اثنان من أولياء أمور تلامذ مدرسة Bois d’Aulne حيث كان الضحية Samuel Paty البالغ 47 سنة، يعمل مدرسا للتاريخ والجغرافيا.

قاتلا وقتيلا في يوم واحد

كما اتضح من التحقيق الأولي أيضا، أن الأخت غير الشقيقة لوالده “تدعوشت” في 2014 والتحقت بدواعش سوريا المتطرفين، والبحث جار عنها لاعتقالها فيما لو كانت لا تزال على قيد الحياة، وأن المدرس المقطوع رأسه تعرّض للتهديد لأيام عدة بعد عرضه أمام تلاميذه، ممن أعمارهم 13 الى 14 تقريبا، رسوم كاريكاتير مسيئة للرسول “خلال صف دراسي نظمه في 5 أكتوبر الجاري حول حرية التعبير وتأثيرها على وسائل الإعلام والاتصالات” وهو ما أشارت اليه “العربية.نت” أمس، مستمدا مما ورد من الوكالات، اضافة لوروده اليوم أيضا بوسائل اعلام فرنسية، ركزت على الصدمة التي تعيشها فرنسا مما تعاملت معه شرطتها على أنه عمل ارهابي، وتقيم بسببه الأربعاء المقبل “يوما وطنيا” خاصا بالمدرس القتيل.

المدرس ومدخل المدرسة البعيدة 30 كيلومترا عن باريس، ومسدس كروي الطلقات، كالذي كان مع الشيشاني قبل مقتله برصاص الشرطةالمدرس ومدخل المدرسة البعيدة 30 كيلومترا عن باريس، ومسدس كروي الطلقات، كالذي كان مع الشيشاني قبل مقتله برصاص الشرطة

وفي التحقيق أيضا، أن المراهق الشيشاني قرر الانتقام من عرض المدرس للرسوم المسيئة أمام تلاميذه، فسعى اليه في المدرسة الواقعة ببلدة Conflans-Saint-Honorine البعيدة 32 كيلومترا عن باريس، وهناك سأل عنه، فأشار تلاميذ الى وجوده قريبا 200 متر تقريبا من مدخلها، وما أن لمحه “أنزوروف” حتى ركض نحوه بالسكين الخنجرية، وانقضّ عليه بطعنات متكررة انتهت بقطعه رأسه في الشارع العام، وبعدها لاذ فرارا الى بلدة Eragny-sur-Oise القريبة 3 كيلومترات، وهناك وجد مصيره الأخير: قاتلا وقتيلا في يوم واحد.

وانتشر فيديو في “تويتر” ذكر من تداولوه في حساباتهم، أنه للشيشاني الذي يظهر فيه بعمر 20 على الأكثر، وبلحية خفيفة، وكان يبتسم ليلا في شارع أضواء أعمدته خفيفة صفراء تقريبا، فبحثت “العربية.نت” ما أمكن عما يؤكد أصالته وشرعيته، ولم تعثر على ما يفيد، لذلك تغاضت عنه حتى اشعار آخر. كما لم تعثر على معلومات بشأن الأخت غير الشقيقة لوالد الشيشاني المنفذ للهجوم، والتي التحقت منذ 6 أعوام بالصفوف “الداعشية” المتطرفة في سوريا، فلعل لها صلة ما بما حدث.